جامعة مصر للمعلوماتية تقدم 14 حلاً لمجابهة التغيرات خلال مشاركتها في قمة المناخ COP27

الرئيسية > الأخبار > جامعة مصر للمعلوماتية تقدم 14 حلاً لمجابهة التغيرات خلال مشاركتها في قمة المناخ COP27

جامعة مصر للمعلوماتية تقدم 14 حلاً لمجابهة التغيرات خلال مشاركتها في قمة المناخ COP27

 

نظمت جامعة مصر للمعلوماتية، جلسة لتقديم حلول تكنولوجية لمجابهة التغيرات المناخية، وذلك ضمن فاعليات مؤتمر قمة المناخ  COP 27 بمدينة شرم الشيخ تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة واسعة من الحضور، حيث قدمت الجامعة 14 حلاً للتصدى لهذه الظاهرة التي تهدد العالم.

 

وأدار الجلسة كل من الدكتورة ريم بهجت رئيس جامعة مصر للمعلوماتية، والدكتورة أماني عيسى مسئول تطوير الأعمال بالجامعة ورئيس اللجنة المنظمة لهاكاثون التغير المناخي، وذلك بحضور قيادات من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمتخصصين في قطاع التكنولوجيا من المشاركين في المؤتمر، بالإضافة للدكتورة عزة الشناوي رئيس أمازون ويب سيرفيس مصر وذلك من خلال تقنية زووم، فضلاً عن الطلاب وأصحاب الشركات الناشئة الفائزون في هاكاثون (Climathon 2022).

 

وقدمت جامعة مصر للمعلوماتية خلال الجلسة التي إنعقدت تحت عنوان "الابتكارات القائمة على التكنولوجيا لمواجهة تحديات المناخ (Climathon 2022)" إبتكارات تكنولوجية من شأنها المساهمة في تقليل خطر التغيرات المناخية والإنبعاثات الكربونية ضمن المشرعات الفائزة في هاكاثون التغيير المناخي الذي نظمته سبتمبر الماضي تحت رعاية وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات و التعليم العالي والبحث العلمي. وذلك من خلال فعاليات مؤتمر قمة المناخ COP 27 بمدينة شرم الشيخ.

 

وأكدت الدكتورة ريم بهجت رئيس جامعة مصر للمعلوماتية، أن الجامعة مواكبة لعصر التطور الرقمي ولهذا، نظمنا مسابقة هاكاثون التغير المناخي ليكون منصة يخرج منها حلولًا فعالة لهذه الأزمة والتصدي لها من خلال تسخير علوم التكنولوجيا في وقف تداعياتها، مما يضمن تحقيق التنمية والرفاهية والحفاظ على البيئة من خلال ما يسمى الفرص الرقمية التي تساعد في مراقبة وقياس التغير المناخي.

 

وأوضحت الدكتورة ريم بهجت، أنه بفضل قوة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكننا إيجاد حلول مبتكرة للحد من مخاطر التغير المناخي من أجل تحقيق ما يستهدفه العالم من معدلات التنمية المستدامة، حيث تعمل التكنولوجيا كمحفز رئيسي للتغيير نحو الأفضل من خلال المساعدة في تسريع مسيرة التقدم والارتقاء بالحلول في كافة المجالات من خلال الابتكار.

 

من جانبها قالت الدكتورة أماني عيسى مسئول تطوير الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية:" أن مسابقة هاكاثون التغير المناخي في الشرق الأوسط وإفريقيا Climathon 2022، الذي نظمته الجامعة بالشراكة مع Amazon Web Services (AWS) تحت رعاية وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وبدعم من هيئة البريد المصري، شركة انتل، هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، إستهدف تسخير التكنولوجيا في إيجاد حلول التصدي لتأثير التغييرات المناخية بشكل متطور وفعال، وهو ما حدث بالفعل من المشاركين البالغ عددهم ما يقرب من 1500 طالب يمثلون 50 جامعة مصرية وعربية وإفريقية من 33 دولة".

 

وأوضحت الدكتورة أماني عيسى، أن تنظيم الهاكاثون جاء انطلاقا من الدور المحوري الذي تتبناه جامعة مصر للمعلوماتية كمؤسسة تعليمية وبحثية تتبني المبادرة بالابتكار، لافتة إلى أن جميع المشاركون مواهب لديها شغف لتعلم المزيد كرواد وقادة قادرين على احداث التغيير والنمو بقطاع التكنولوجيا في مصر مع قدرتهم على التصدي لظاهرة التغير المناخي بابتكاراتهم.

 

كما استعرضت د. أماني عيسى خلال الجلسة تفصيليا من خلال الشرح الحي وتسجيلات الفيديو التوضيحية الافكار والنماذج الأولية للمشروعات ال ١٢ الفائزة بجوائز الهاكاثون الطلابي من ٨ جامعات مختلفة في مصر و الأردن وموريشيوس ؛ وذلك في مجالات ادارة المياة، والطاقة النظيفة، وتمكين المجتمعات، والمدن المستدامة.

 

كما استعرضت الجلسة اثنين من الشركات الناشئة المصرية الواعدة في مجال التغير المناخي والذين فازوا بجوائز هاكاثون المناخ الخاصة بالشركات الناشئة. أولهم شركة SUNPAVE ممثلة في احد مؤسسيها وهي المهندسة عزة فياض. SUNPave هي شركة مصرية حاصلة على براءات اختراع انجليزية في ابتكار الواح شمسية على شكل بلاطات يمكن استخدامها في رصف الطرق وكسوة اسطح وحوائط البنايات.

 

 كما استضافت الجلسة أيضا شركة Carboni Bank ممثلة في مؤسسها د. أمير جرجس والتي تعمل في مجال التكنولوجيا المالية البيئية وهي شركة مصرية تهدف لانشاء أول بنك افتراضي كربوني في افريقيا معني يهدف لتأسيس اطار متكامل للاستفادة من مدفوعات البصمة الكربونية في البلاد الافريقية، كما تهدف لمساعدة المنتجين علي التعامل مع تداعيات البصمة الكربونية على تسويق وتصدير منتجاتهم للأسواق العالمية.

 

جدير بالذكر أن جامعة مصر للمعلوماتية تعد أول جامعة متخصصة بالشرق الأوسط وأفريقيا في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المتأثرة بها، وأسستها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتصبح مؤسسة أكاديمية رائدة تقدم برامج تعليمية متخصصة لسد حاجة سوق العمل من المتخصصين في أحدث مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويقع مقرها بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

 

وتضم جامعة مصر للمعلوماتية 4 كليات هي: (علوم الحاسب والمعلومات، الهندسة، تكنولوجيا الأعمال، والفنون الرقمية والتصميم) وتقدم 16 برنامج تعليمي متخصص لسد حاجة سوق العمل من المتخصصين في أحدث مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل: الذكاء الاصطناعي وعلوم وهندسة البيانات، وصناعة الالكترونيات وعلوم الاتصالات، وتحليل الأعمال والتسويق الرقمي، وفنون الرسوم المتحركة وتجربة المستخدم وتصميم الألعاب الالكترونية.